روضة طيور الجنة بمدينة زفتى أهلا وسهلا

حضانة طيور الجنة التابعةالجمعية الخيرية للبر والتقوى بزفتى ترحب بكم فى منتدى حضانة طيور الجنة
روضة طيور الجنة بمدينة زفتى أهلا وسهلا

منتدى تربوى ثقافى اجتماعى علمى يهتم بالطفولة والمبدعين الصغار

المواضيع الأخيرة

» الإستفادة من الإنترنت فى العمل الخيرى
الأربعاء نوفمبر 17, 2010 10:43 pm من طرف محمد سليم

» فضائل سور القرآن الكريم كما حققها العلامة الألباني - رحمه الله -
الأربعاء نوفمبر 17, 2010 10:10 pm من طرف محمد سليم

» بطاقة صيام 6 من شوال
الأربعاء سبتمبر 15, 2010 10:13 pm من طرف محمد سليم

» طفل لبنانى عمره عامان ماذا قال عن عاصمة اسرائيل
الخميس أغسطس 05, 2010 8:42 pm من طرف محمد سليم

» 70 ألف توقيع على مطالب الإصلاح في 11 يومًا
السبت يوليو 24, 2010 6:12 pm من طرف زائر

» ما نقص مال من صدقة
الخميس يوليو 15, 2010 10:50 am من طرف محمد سليم

» الإحتفال بمناسبة الإسراء والمعراج
الأحد يوليو 11, 2010 5:18 am من طرف محمد سليم

» ماذا تعرف عن الحركة الدولية للمرأة من أجل السلام ؟!
السبت يوليو 10, 2010 12:26 am من طرف محمد سليم

» موقع أمانك لإستخدام آمن على الإنترنت
السبت يوليو 10, 2010 12:02 am من طرف محمد سليم

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني


    حول مشروع الكفالة

    شاطر
    avatar
    محمد سليم
    Admin

    المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 24/04/2010
    العمر : 50
    الموقع : http://kenanaonline.com/alber-altkwa

    حول مشروع الكفالة

    مُساهمة  محمد سليم في السبت مايو 01, 2010 7:09 am

    موت عائلا للأسرة... يمر بتفاصيله الثقيلة..دوماً في مخيلة الطفل أن كان قد أدركها ووعاها..يسأل عن أبيه فترد عليه الأرملة في صوت كسير حزين..إن أباك قد مات.. أبوك عاد إلى ربه..وتنهمر الدموع من عينيها في صمت...ويسمع اليتيم الصغير الرد من أمه ولا يعي أبعاد ما تقول..وينتقل إلى كيانه حزنها وانكسارها..فتظهر على قسمات وجهه مسحة الأسى، ويتجلى في عينيه حزن صامت: " أنا لست كهؤلاء الأطفال..الأطفال من حولي لهم آباء.. يحضرون لهم كل شيء.. وأنا قابع أمام باب داري أنظر إليهم.".. أخي المسلم.. من منا لا تمر هذه الصورة في ذهنه فلا ينفطر قلبه !! ويتمنى أن يضع ما عنده كله تحت أقدام هذا اليتيم ؟؟ الإحسان إلى اليتيم من أعظم الأعمال التي يتقرب بها العبد إلى الله عز وجل، وهو باب من أبواب الرحمة، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: " أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين "، وأشار بإصبعيه السبابة والوسطي وفرج بينهما، وأن من كفل يتيمًا لا يبغى من وراء ذلك إلا وجه الله فليس له من جزاء إلا الجنة رفيقًا للرسول الكريم. وقال صلى الله عليه وسلم: " إن اليتيم إذا بكى اهتز عرش الرحمن لبكائه، فيقول الله تعالى: يا ملائكتي من أبكى الذي غيبت أباه في التراب؟ -وهو أعلم به- فتقول الملائكة ربنا لا علم لنا، فيقول الله عز وجل: فإني أشهدكم أن من أرضاه في فإني أرضيه من عندي يوم القيامة " ( ذكره القرطبي عن ابن عمر ). ومع هذا الأجر العظيم في الآخرة يربط الله عز وجل بين سعة الرزق في الدنيا وإكرام اليتيم وبين ضيق العيش وإهانة اليتيم كما قال تعالى : " وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ كَلَّا بَلْ لا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ " (الفجر:16، 17) . لذلك، كان من أعظم المشروعات الاجتماعية التي نفذتها الجمعية وأخطرها أثرًا (مشروع كفالة الطفل اليتيم)، وينسحب أثره على الطفل اليتيم وعلى أسرته وعلى المجتمع بأسره، لأن سد حاجات الطفل المادية والنفسية عن طريق المشرفين بالمسجد وعن طريق الكافل يعوضه عن إحساسه بفقد أبيه، فيصبح عضوا بناءً في مجتمعه لا حاقدًا ولا مبغضًا. والأرملة التي توفى عنها زوجها تصاب بالهلع لفقده، ويزيد من هلعها وخوفها من المستقبل تفكيرها في أطفالها الصغار وكيف تعبر بهم جسر الحياة الضيق أمامها بلا سند ولا معين. لذلك كان الساعي لسد حاجات هذه الأرملة كالمجاهد في سبيل الله

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 1:58 am